الأنثروبولوجيا

الأسرة والأسس النظرية لدراستها

الأسرة والأسس النظرية لدراستها

الأسرة هي الأسر والقيد والربط بشدة والعصبية من المشرع بأنها بعض الأهل والعائلة وبإسهاب إلى تعريف العائلة ومن تعريفها أيضًا بأنها منازلة الرجل زوجته وأولاده والإعالة المتبادلة من الواجبات والحقوق بين أفراد الأسرة وهناك ثلاث ركائز لتعريف الأسرة:

  • أولاً: الأسر أو القيد الاختياري من الزواج والإحياء في القرابة وصلة الرحم.
  • ثانيًا: الأنس والمودة وإزالة الوحشية عن أفراد الجماعة وتحقيق الأمن والطمأنينة لهم.
  • ثالثًا: الإعالة لأفراد الجماعة ومساندتهم والإنفاق عليهم والتضحية من أجلهم.

أ-تعريف الأسرة:

وتعتبر الأسرة بأنها وحدة اجتماعية تتكون من عدد من الأفراد الذين تربطهم ببعض علاقات القرابة (النسب والزواج) ويجمعهم شعور مشترك بالانتماء وترتيبات معيشية مشتركة وأن الأسرة وحدة اجتماعية أن كل من المشاركين فيها والمتعاملين معها ينظرون إليها ككيان واحد والعلاقات بين أفراد الأسرة تقوم علي القرابة أن العلاقات بين أفراد الأسرة ليست اعتباطية ولا هي اختيارية وإنما تفرضها معايير اجتماعية والقرابة تقوم علي أساسيين متكاملين:

  • الأساس الأول فهو وجود عقد زواج بين الرجل والمرأة وأبرز العلاقات الاجتماعية الزواجية علاقة الزوجين أحدهما بالأخر ولكن تلك العلاقة ليست كل شيء وإنما يتضمن الأمر نشأة العلاقات بين كل من الزوجين وأقارب الزوج الآخر ويشمل ذلك العلاقات بوالدي الشريك وأخواته وأخوته وتتسع الدائرة لتشمل أقارب أخرين وتعرف علاقات كل من الزوجين بأقارب الزوج الآخر علاقات المصاهرة، وتنشأ كل من العلاقة الزوجية وعلاقات المصاهرة بمجرد عقد الزواج وتتوطد بالزفاف.
  • الأساس الثاني لقيام علاقة القرابة فتتمثل في الانحدار من أصل واحد مشترك وتنشأ تلك العلاقات بالميلاد وتستمر طوال حياة الفرد وتسمي تلك العلاقات([1]).

ب-الأسس النظرية لدراسة الأسرة:

Theoretical Basics for Studying Family

  • يدرس علم الاجتماع الأسرة التقليدية والحديثة بصورة متكاملة باعتبارها نظامًا اجتماعيًا مركزيًا أما العلوم الاجتماعية الأخرى ، فإن كلا منها يتناول جانبًا من الأسرة من منظور مختلف وبطريقة ثانوية لاستكمال بحث أحد موضوعاته الأساسية فإنه ، يحلل بناء الأسرة ووظائفها وينظر إليها باعتبارها جماعة اجتماعية من خلال دراسة الظواهر الجمعية والتفاعل الجمعي الذي يعتبر المدخل الصحيح لتحليل الحياة الأسرية.
  • ·فهم الأسرة يعتبر خطوة كبري لفهم المجتمع ككل ظواهره ومشكلاته وأهدافه وتطلعاته فالأسرة هي الوحدة الأولي التي يقوم عليها بناء المجتمع.
  • المرأة كانت تعمل ولا تزال في الريف وهي تعمل الأن في المجتمعات الحضرية والصناعية لتسهم في الانعاش الاقتصادي للأسرة مع الاختلاف الواضح في طبيعة العمل وأسلوب أدائه([2]).

الأدوات التكنولوجية التي أثرت في حياة الأسرة الأدوات المنزلية الحديثة مثل الثلاجة والبوتاجاز والسخان والغسالة الكهربائية والمكنسة الكهربائية كل هذه الآلات جعلت الأعمال المنزلية تؤدي بمجهود أقل وتتم في وقت أقصر وبصورة أفضل مما أتاح أمام المرأة وقتًا للفراغ كبير مكنها من الالتحاق بالعمل خارج المنزل.


([1]‏) كامل مرسي وأخرون:ا لأسرة التعريف والوظائف والأشكال، جامعة الكويت، مجلس النشر العلمي ، 2005، ص458.

([2]) مديحة أحمد عبادة: علم الاجتماع العائلي المعاصر قراءات في قضايا الأسرة في عصر العولمة، ط1، دار الفجر للنشر والتوزيع، القاهرة، 2011، ص65.

السابق
تصنيف مهارات التفكير الناقد
التالي
الأسرة في الأديان السماوية

التعليقات معطلة.