التربية الخاصة

صعوبات التعلم Learning Disabilities

صعوبات التعلم Learning Disabilities

تعد صعوبات التعلم من المجالات الحديثة نسبيا التي ازداد مفهومها تبلورا ووضوحا؛ للدلالة على خصائص محددة بدءا من ستينات القرن العشرين الميلادي، وظهرت كمجال مستقل ضمن ميدان التربية الخاصة، بعد أن ظلت لفترة ليست بقصيرة عرضة للتداخل مع غيرها من المفاهيم والمجالات سواء من حيث التشخيص أم العلاج.

مفهوم صعوبات التعلم:

يمكن تناول مفهوم صعوبات التعلم في ضوء التعريفات التربوية فقط والمختصة بفئة ذوي صعوبات التعلم، وفيما يأتي الإشارة إلى أهم التعريفات التربوية:

يعرف(Bateman,  1964, 220) الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم بأنهم: الذين يظهرون تباعدا تربويا بين إمكاناتهم العقلية ومستوى أدائهم الفعلي، ويرتبط ذلك باضطرابات أساسية في عملية التعلم، والتي قد تكون مصحوبة باضطراب وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، والتي لا ترجع إلى تأخر عقلي عام، أو حرمان تربوي أو ثقافي أو اضطرابات انفعالية حادة أو الفقدان الحسي [1].

ويعرف (الديب، ۲۰۰۰، ۱۷۸) صعوبات التعلم بأنها: قصور في الانتباه وفي العمليات الإدراكية، وضعف في الذاكرة، وصعوبة في التفكير واستخدام اللغة، والإحساس بالعجز وضعف الثقة بالنفس، وصعوبة في المهام التعليمية وسوء العلاقة بين المعلم والطالب [2].

ويعرف (حافظ، ۲۰۰۹، ۳) صعوبات التعلم بأنها: اضطراب في العمليات العقلية أو النفسية الأساسية التي تشمل الانتباه والإدراك وتكوين المفهوم والتذكر، وحل المشكلة يظهر صداه في عدم القدرة على تعلم القراءة والكتابة والحساب وما يترتب عليه في المدرسة الابتدائية أساسا أو فيما بعد من قصور في تعلم المواد الدراسية المختلفة [3].

ويعرف (يوسف، ۲۰۱۰، ۳۲) ذوي صعوبات التعلم بأنهم: مجموعة غير متجانسة من الأفراد في الفصل الدراسي العادي ذوي الذكاء المتوسط أو فوق المتوسط، يظهرون تباعدا واضحا بين أدائهم المتوقع وبين أدائهم الفعلي في مجال أو أكثر من المجالات الأكاديمية، وربما ترجع الصعوبة لديهم إلى سيطرة وظائف أحد نصفي المخ الكرويين على الآخر، كما أن هؤلاء الأفراد لا يعانون من مشكلات حسية أو حرمان بيئي ولا يعانون من اضطرابات انفعالية حادة أو اعتلال صحي [4].

ويعرف (معمار، ۲۰۱۹، ۱۰) صعوبات التعلم بأنها: عجز واضطرابات شبه خفية في واحدة أو أكثر في أحد الجوانب النمائية (الانتباه، الإدراك، الذاكرة، التفكير، اللغة الشفهية) التي تؤدي إلى عجز واضطراب في واحدة أو أكثر من الجوانب الأكاديمية (القراءة، الكتابة، والتهجئة، والتعبير الكتابي)، مع استبعاد الإعاقات المختلفة الأخرى [5].

التعريف الفيدرالي لصعوبات التعلم:

ويمكن إيجاز التعريف الفيدرالي الذي صدر عام (1975) فيما يلي:

اضطراب في واحدة أو أكثر من العمليات السيكولوجية الأساسية مثل الذاكرة، والإدراك السمعي أو البصري، والتعبير الكتابي أو الشفهي أو التفكير.

  • صعوبة في التحدث أو الاستماع أو الكتابة أو القراءة مثل: مهارات التعرف على الكلمة والفهم القرائي.
  • لا ترجع تلك المشكلة إلى قصور في النواحي الجسمية مثل ضعف السمع أو البصر أو الاعاقات الحركية أو التخلف العقلي أو الاضطرابات الانفعالية أو قصور النواحي البيئية الثقافية أو الاقتصادية.
  • التباعد الدال بين ما لدى الطفل من قدرات وبين تحصيله الفعلي.

من خلال العرض السابق للتعريفات المختلفة لذوي صعوبات التعلم من وجهة التربويين يمكن التوصل إلى ما يأتي:

لدى الأطفال ذوي صعوبات التعلم مستوى متوسط من الذكاء أو مستوى أعلى من المتوسط.

  • ركزت التعريفات السابقة على الجوانب التربوية في تحديد صعوبات التعلم أكثر من الجوانب الأخرى، مثل تدني التحصيل مقارنة بذكاء الفرد.
  • يعاني ذوي صعوبات التعلم من اضطراب في التفكير إضافة إلى بعض المشكلات الأكاديمية الأساسية مثل القراءة والكتابة والتهجي والحساب.
  • قد يتسبب في بعض الصعوبات الأكاديمية مثل صعوبة القراءة والكتابة صعوبات نمائية مثل اضطراب الإدراك اللغوي وصعوبات التفكير.
  • استبعاد الاضطرابات الناتجة عن بعض المشكلات العضوية مثل: الإعاقة الحسية أو التخلف العقلي، أو المشكلات النفسية أو البيئية أو الاضطرابات السلوكية أو الانفعالية.
  • يوجد تباعد بين الذكاء الفعلي لذوي صعوبات التعلم وبين درجاته على الاختبارات التحصيلية.
  • ظهور حالات صعوبات التعلم في كل الأعمار وخاصة لدى الأطفال في سن المدرسة الابتدائية.
  • يحتاج الأطفال ذوي صعوبات التعلم إلى خدمات تربوية وبرامج تدريبية مناسبة لهم؛ حيث يصعب عليهم التعلم وفق الأساليب التقليدية المتبعة مع الأطفال العاديين.

المراجع

  1. Bateman, B. (1964). Learning disabilities–Yesterday, today, and tomorrow. Exceptional Children, 31(4), 167-177.
  2. الديب، محمد مصطفى (۲۰۰۰). الفروق بين ذوي صعوبات التعلم والعاديين في بعض السمات الشخصية من طلاب الجامعة. مجلة كلية التربية جامعة الزقازيق، (34)، ۱۷۳- ۲۲۷.
  3. حافظ، نبيل عبد الفتاح (۲۰۰۹). صعوبات التعلم والتعليم العلاجي. القاهرة: مکتبة زهراء الشرق.
  4. يوسف، سليمان عبد الواحد (۲۰۱۰). المرجع في صعوبات التعلم: النمائية والأكاديمية. القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية.
  5. معمار، صهيب صالح (۲۰۱۹). المدخل إلى صعوبات التعلم … من التعريف إلى التدخل. القاهرة: مؤسسة الأمة العربية للنشر والتوزيع.
السابق
تحميل كتاب البرامج الإرشادية
التالي
التعلم التكيفي Adaptive Learning

اترك تعليقاً