مناهج البحث العام

مفاهيم البحث العلمي الأساسية

مفاهيم البحث العلمي الأساسية

هناك مجموعة من مفاهيم البحث العلمي الأساسية في مناهج البحث والتي ينبغي على الباحث العلمي أن يكون على دراية بها حتى يمكنه فهم خطوات البحث العلمي وأساليبه، وهي كالتالي:

مفهوم المنهج:

كلمة منهج لم تستخدم بمعنى أنها طريقة للبحث في العلم إلا في العصور الوسطى، واقتصر استخدام كلمة منهج في عصر النهضة على المنهج الرياضي، حيث كان علم الرياضيات من السمات هذا العصر.

وأخذت الكلمة معناها في القرن السابع عشر على أساس أنها طريقة للكشف عن القواعد في مختلف العلوم، وذلك عن طريق بعض القواعد العامة التي تهيمن على سير العقل وتحدد عملياته حتى يصل إلى النتيجة التي يريد الوصول إليها.

ويمكن أن تعرف كلمة منهج حينما تستخدم في أغراض البحث العلمي على أنها الطريقة أو الوسيلة أو الأسلوب الذي يتبعه الباحث بغرض الكشف عن حقائق علمية معينة.

مفهوم البحث:

هو الدراسة العلمية الدقيقة والمنظمة الموضوع معين باستخدام المنهج العلمي للوصول إلى حقائق والاستفادة منها والتحقق من صدقها.

والبحث العلمي بهدفيه سواء كان هدفا علميا (نظريا) يهدف إلى إثراء المعرفة العلمية وتعميق الفهم وإضافة معارف جديدة والمساهمة في الوصول إلى حقائق علمية والتحقق من صحتها مع إمكانية استنباط القوانين وصياغة الأحكام النظرية، أو كان هدفا تطبيقيا (عمليا) يهدف إلى كشف المشكلات القائمة والتنبؤ بها ووضع أنسب الحلول لها والعمل على مواجهتها.

فإنه يعتمد على خطوات منهجية محددة تدخل في نطاق تطبيق قواعد البحث العلمي، أي أن البحث أكثر التزاما بقواعد المنهج العلمي على المستويين النظري والتطبيقي وأكثر تطبيقا لها.

تعريف منهج البحث:

تم الاتفاق على معنى المنهج كاصطلاح متعارف عليه الآن منذ القرن السابع عشر على أنه الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة عدد من القواعد العامة التي تهيمن على سير العقل وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتيجة معلومة.

وبناء على ذلك يمكننا القول بأن منهج البحث هو الطريقة التي يتبعها الباحث في دراسته للمشكلة لاكتشاف الحقيقة. الموضوعية أي عدم تأثر الفرد بالظواهر التي يقوم بدراستها والتعرف على الواقع كما هو دون تأثير أية عوامل ذاتية.

مفهوم السببية:

أي الاهتمام بدراسة العلاقة بين الأسباب والنتيجة.

أنواع البحوث العلمية [1]:

  1. بحوث الاستطلاعية – الاستكشافية: وفيها يتهم الباحث بدراسة ظاهرة ويحاول معرفة جوانبها.
  2. البحوث وصفية: وفيها يقوم الباحث بوصف الظاهرة أو المشكلة موضوع البحث.
  3. البحوث التجريبية: وفيها يحاول الباحث إثبات صحة أو خطأ العلاقة بين متغيرين أحدهما مستقل والآخر تابع.
  4. بحوث تحليلية: وفيها يقوم الباحث بتحليل البيانات التي قام بجمعها.
  5. البحوث التاريخية: وهي دراسية تطور الظاهرة أو المشكلة موضوع البحث منذ حدوثها حتى وقت دراستها.
  6. بحوث تقييمية: والغرض منها عادة يكون تقييم برنامج أو مشروع متصل بمشكلة أو موقف ظاهرة معينة.

المراجع

  1. Wilson, E. B. (1990). An introduction to scientific research. Courier Corporation.‏
السابق
أهداف البحث العلمي في العلوم التربوية
التالي
عناصر خطة البحث العلمي وتعريف كل منها

اترك تعليقاً